About the project عن المشروع

Background

According the United Nations Relief and Works Agency for Palestine Refugees in the Near East (UNRWA) there are around 450,000 Palestinian refugees registered in Lebanon since 1948. The Population and Housing Census in the Palestinian Camps and Gatherings in Lebanon which has been a project led by the Lebanese-Palestinian Dialogue Committee (LPDC), in partnership with the Lebanese Central Administration of Statistics (CAS) and the Palestinian Central Bureau of Statistics (PCBS) indicates that approximately 175.000 Palestinian refugees still reside in the country. Roughly half of them (51%) live in 12 camps across Lebanon, while the rest live in  informal settlements spread over five areas (Tyre, Saida, North Lebanon, Central Lebanon -including Beirut-, and the Bekaa Valley). Almost two thirds of the Palestinian refugees in Lebanon are considered poor and discriminatory laws hamper their ability to improve their living conditions. They are denied the right to own property and face restrictive labour market policies. As a result, Palestinian refugees are forced to rely on UNRWA as their primary service provider. The pressure has become more severe since the beginning of the war in Syria in 2011. About 40.000 Palestinian refugees from Syria have fled to the camps in Lebanon. The intersection of these two marginalized refugee populations has produced additional material struggles and conflicts of identity.

Situation of Palestinian Youth in Lebanon

Similar to the youth situation in the Arab world, frustration among Palestinian youth in Lebanon is abound, particularly on lack of representation, absence of opportunities for constructive engagement, unemployment, and lack of a sense of belonging and security. As a result, such obstruction of the youth’s potential and the lingering uncertainty on one’s bleak future might lead to lethargy, hopelessness and violence, also rendering the youth vulnerable to radical ideologies.

Addressing the Problem

Despite the complex situation of the Palestinian youth in Lebanon and the lack of political (national & regional) support to engage the youth in decision-making processes, there are different attempts, good experiences and success stories of youth in general and the Palestinians in particular. These experiences provide a solid proof that youth empowerment lead to positive outcomes. Investing in skills, increasing awareness, improving opportunities and enabling access to resources and to information lay down another building block in the Palestinian refugees’ plight for peace, integrity and belonging.  

Since 2014, the German Ministry for Economic Cooperation and Development (BMZ) has commissioned the GIZ with the project ‘Facilitating Social Participation of Palestinian Refugees -FASPAR’ in the Palestinian Territories, Jordan, and in Lebanon. In Lebanon, FASPAR is co-financed by the European Union.

In order to support the Palestinian refugee community in Lebanon, the project was designed to strengthen social participation within the Palestinian refugee community at three levels:

  1. within the refugee camps and the refugee community;
  2. between refugees and host communities;
  3. within relevant dialogue and mediation processes at national and regional level.

 (GIZ) نحن الوكالة الالمانية للتعاون الدولي
: وضمن إطار برنامجنا الهادف لدعم اللاجئين الفلسطينيين، يسعدنا و يسرنا ان نحيطكم علما بانشطة مشروعنا وان نقدم موجزا عنه

:عن البرنامج

بدعم من الحكومة الألمانية تساهم الوكالة الألمانية للتعاون الدولي   في تنفيذ المشاريع الإنمائية و التنموية تعمل الوكالة الألمانية للتنمية في أكثر من 120 دولة حول العالم ولديها أكثر من 18،000 موظف في جميع أنحاء العالم، حوالي 70٪ منهم يعملون محليا كموظفين وطنيين.تنفذ الوكالة الألمانية للتعاون الدولي عدة مشاريع وبرامج  منها مشروع : تيسير المشاركة الاجتماعية للاجئين الفلسطينيين “فاسبار” الإقليمي 

يهدف مشروع “فاسبار” الإقليمي المدعوم من الحكومة الألمانية والإتحاد الأوروبي إلى زيادة المشاركة الاجتماعية للاجئين الفلسطينيين لتحسين ظروفهم المعيشية.   ويستخدم نهجاً متعدد المستويات ويتعاون مع شركائه الاستراتيجيين الرئيسيين في لبنان (الأونروا) و(لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني) في ثلاثة مجالات عمل

 تعزيز المشاركة الاجتماعية داخل مخيمات اللاجئين ومجتمع اللاجئين –
تعزيز المشاركة الاجتماعية بين اللاجئين والمجتمعات المضيفة –
الحوار والوساطة على المستوى الوطني –

يدعم البرنامج المبادرات الذاتية للّاجئين الفلسطينيين، ولا سيما النساء والشباب، من خلال تنمية القدرات البشرية وتمويل المشاريع الصغيرة. كما يقوم البرنامج بتدريب وتعزيز قدرات المنظمات المحلية في مخيمات اللاجئين في مجالات مثل إدارة المشاريع والتواصل والتخطيط التشاركي، حتى يتمكنوا من الاستجابة لاحتياجات سكان المخيمات
وتتعاون الوكالة الألمانية للتعاون الدولي مع المنظمات الممثلة للاجئين ومؤسسات البلدان المضيفة والأونروا لدعم التنمية  وتعزيز التعاون بهدف تلبية الإحتياجات ويعمل مشروع “فاسبار”  حاليا في الضفة الغربية و قطاع غزة و الأردن وفي لبنان

عن المشروع: ينقسم البرنامج إلى ثلاثة مكونات رئيسية

(المكون الاول: دعم اللجان المجتمعية (مثلا لجنة تحسين المخيم- مخيم الرشيدية و البداوي بالشراكة مع الاونروا-

المكون الثاني: دعم لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني- 

المكون الثالث: برنامج بناء القدرات المعتمد من جامعة سيغموند فرويد الألمانية- 

سيقدم البرنامج فرصة لبناء قدرات مجموعة من الشباب الفلسطيني في لبنان , بحيث سيجتمع 22 شابا , 4 من كل من المناطق الخمسة: بيروت, البقاع, طرابلس, صيدا وصور, واثنين من الشباب الفلسطينين القادمين من سوريا, ضمن البرنامج الذي سيستمر لمدة عام كامل ابتداء من كانون الثاني 2018

  • سيخضع الشباب ال 22 لبرنامج بناء القدرات المصادق (المعتمد او المعترف به) من جامعة سيغموند فرويد الالمانية الخاصة والذي سيساهم في تعزيز المعرفة والامكانات لدى الشباب في العديد من القضايا واهمها

مهارات التواصل Ø

تيسير المجموعات Ø

 اليات التمثيلØ

تحويل النزاعات Ø

      التخطيط Ø

  التقييم الذاتي الممنهج Ø

     معلومات حول اللاجئين بشكل عام واللاجئين الفلسطينين في الشرق الاوسط بشكل خاص Ø

     مهام وكالة الاونروا ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني وغيرها من المؤسسات المعنية Ø

    مواضيع اخرى ذات اهمية بالنسبة للشباب Ø

وكجزء اساسي من البرنامج, سيقوم كل من الشباب بنقل المعرفة المكتسبة ل 10 شباب يشكلها من المجموعة التي يمثلها بالتوازي

مع نهاية البرنامج تقوم كل مجموعة بتقديم مقترح لمبادرة مجتمعية يتم دعمها من خلال المشروع

سيتيح البرنامج للمجموعة فرصة اللقاء مع بعض المؤسسات والشخصيات وصناع القرار

ستقوم المجموعة الاساسية المؤلفة من ال 22 شاب برحلة تعلمية بهدف تبادل الخبرات والتجارب مع برامج مشابهة في بلد يتم تحديده لاحقاً

سيحصل الشباب ال 22 على منح مالية خلال فترة البرنامج تساهم في تعزيز التزامهم في البرنامج وتغطي جزء من نفقاتهم خلال هذه الفترة. كما وسيحلصلوا على شهادة مصدقة من جامعة سيغموند فرويد الالمانية الخاصة.